عيوب نظم المعلومات الإدارية


– إستبعاد دور المديرين وتهميشهم حيث يتم كل شيئ بطريقة اتوماتيكية خالية من ابداع المديرين واقصائهم عن عمليات التشغيل وكذلك تقليص دورهم بحيث يقتصر دورهم على اتخاذ القرار
– أحياناً في حال ادخال بيانات خاطئة ( المدخلات ) تكون المعلومات والتي تمثل مخرجات ونتائج النظام معلومات مغلوطه لانها بنيت على خطأ وبناءاً عليه تكون القرارات غير صائبة فمثلاً في حال وجود خلل في نظام التشغيل يتم تشغيل البيانات بطريقة خاطئة ينتج عنها معلومات وتقارير خاطئة .
– عدم امكانية التواصل بين المديرين بحيث يقتصر كل مدير على الحصول على المعلومات من خلال النظام وعدم الأحتكاك يمنع فرصة تبادل الخبرات بين المديرين
– الإفتقاد لروح المشاركة وروح الفريق في الشركات التي تعمل أنظمة الموارد البشرية حيث يتم الربط بين الاقسام المختلفة عن طريق الأنظمة المختلفة .
– وفي النهاية من الممكن القضاء على تلك المساوئ والعيوب عن طريق الابقاء على الإجتماعات و العصف الذهني لزيادة كفاءة المديرين وخلق مساحة من الإبداع والتواصل

Advertisements

رد واحد

  1. مع إحترامي الشديد لكاتب المقال ولمؤيدي هذا الفكر لكن هذا أمر غير واقعي وامر غير مقبول في هذا العصر , المشكلة في البلدان العربية أن فكر الإدارة التقليدي مازال مسيطر على عقول المديرين والإداريين , هناك بعض النقاط المغلوطة .
    – أولا نظم المعلومات جائت لتساعد الإدارة (المتمثلة بالمديرين) لا لتحل مكانهم , وكما يقول الكاتب ” يقتصر دور المدير على اتخاذ القرار ” .. وهل إتخاذ القرار أمر سهل ؟بل هو أهم شيء في العملية الإدارية .. كل أنظمة المعلومات الداخلية والخارجية تعمل وتتفاعل من أجل هذه النقطة ” إتخاذ القرار”
    فنظم المعلومات تكفلت بعمليات جمع وتخزين وتحليل البيانات وتقديم معلومت نقية تماما من تفاصيل غير مهمة بالنسبة لمتحذ القرار , وربما بدون نظم المعلومات سوف يهدر متخذ القرار وقت كثير هو وكادره الإداري في الجمع والتحليل والتصفية ..

    – ثانيا : ذكر الكاتب عن حال إدخال بيانات خاطئة سوف يقوم النظام بإخراج مخرجات خاطئى , إذا المشكلة كانت عند المدخل وليس النظام .. الأخطاء البشرية لابد من وجودها وليس للنظام علاقة بالخطأ
    أما عن النقطة التي ذكرها الكاتب بخصوص الخطأ بنظام التشغيل فهذه نقطة غير مفهومة للأمانة .. لم أعلم يوما أن تعطل نظام التشغيل أدى إلى إخراج تقارير غير صحيحة ! يمكن أن ينتج عنه ضياع للبيانات نعم ! لكن إنتاج بيانات خاطئة هذا أمر غير ديقيق .. أما في حالة تعطل نظام التشغيل فلا بأس بالنسبة للبيانات المفقودة فهناك ” نسخة احتياطية” لكل البيانات في قاعدة البيانات , فلا خوف من هذا البتّة ..

    -ثالثا : بطبيعة الحال الاجتماعات والتواصل بين الموظفين والمدراء موجود لا محالة حتى مع وجود نظم المعلومات ! أما موضوع إلغاء العنصر البشري نهائيا(أو بنسبة كبيرة جدا) فهذا موضوع مختلف تماما وما زال يعتبر من الخيال العلمي , ويناقش بموضوع آخر تحت مواضيع الذكاء الاصطناعي ..

    لا أدري بصراحة هل إستنتجت هذه الأمور من خلال ملاحظة شخصية أو تجربة ؟ لا أعتقد ذلك !

    أرجو أن تتقبل مروري مع فائق إحترامي , ولكن النقاش العلمي والاختلافات لابد منها حتى ينضج المجتمع العلمي العربي أكثر .. تحياتي لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: