مؤتمرالحوكمة و مكافحة الفساد بالمملكة الأردنية الهاشمية


المصدر

كُتب يوم 1 مايو, 2012 بواسطة 
افتتح الاستاذ الدكتور خالد العمري رئيس جامعة جرش، رئيس جمعية الأكاديميين الأردنيين فعاليات المؤتمر العلمي التاسع لكلية الحقوق في جامعة جرش والمؤتمر العلمي العاشر للجمعية العلمية لكليات الحقوق العربية ومقرها القاهرة التابعة لجامعة الدول العربية بعنوان “الحوكمة ومكافحة الفساد” بالفترة 25-26 أبريل 2012 بمشاركة عمداء كليات الحقوق في الجامعات العربية، وأساتذة القانون في الجامعات العربية، وهيئة مكافحة الفساد والباحثون والمهتمون في مجالي المؤتمر، والجهات العاملة في مجالي الحوكمة ومكافحة الفساد .

ورحب الدكتور العمري راعي الحفل والذي اقيمت فعالياته في فندق الديزان في عمان بالمشاركين معرباً عن سعادته بتواجد كوكبة من علماء الوطن العربي في رحاب جامعة جرش وفي بلدهم الثاني الاردن وقال:

جئتم اليوم تحملون رسالة العلم والمعرفة لرفد مسيرة التعليم العالي والبحث العلمي في عالمنا العربي بشكل عام وفي مجال تخصصكم في التشريعات الناظمه لحقوق الانسان وواجباته في الوقت الذي تشهد فيه امتنا العربية رياح الاصلاح والتغيير لتستعيد مكانتها بين الامم، ولفت الى دور الامم الان التي تواجه تحد كبير في ان تكون او لاتكون وبالاخص دور الجامعات المعاصرة في احداث التغيير والتطور في مجتمعاتها فهي صانعة القيادات الفكرية والمحرك الحقيقي لعمليات الاصلاح والتغيير في كافة المجالات، واشار الى المكانة المحرجة لجامعاتنا العربية في التصنيفات العالمية للجامعات من حيث مستوى مدخلاتها وعملياتها ومخرجاتها، فنحن نعيش في حراك سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي وتقني متسارع بفعل عوامل العولمة وثورة المعرفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصال والسوق الحر واقتصاد المعرفة وغيرها.

وأوضح أن اختيار عنوان المؤتمر “الحوكمة ومكافحة الفساد” يدل على وعي وتوافق لما يجري حولنا في العالم العربي من ارتفاع في وتيرة الفساد وروح المسؤولية والمساءلة، والابتعاد عن الحاكمية الرشيدة وعدم احترام للدساتير والقوانين المرعية في إدارة مؤسساتنا الوطنية العامة والخاصة.
وتأمل من المشاركين أن يتناولوا هذا الموضوع بكل أمانة وحرية ليخلصوا إلى نتائج عملية تفيد الباحثين والداعمين للإصلاح والتغيير في التشريعات الناظمة لحياة المواطن العربي تضمن له الحرية والكرامة والعدالة.

الدكتور احمد الحوامده عميد كلية الحقوق في جامعة جرش رئيس المؤتمر اعرب عن سعادته بوجود هذه الكوكبة من الاسرة الاكاديمية من الفقهاء والعلماء في مناسبتين اولهما استضافة الاردن لاول مره اجتماعات الجمعية العلمية لكليات الحقوق العربية والثانية احتضان جامعة جرش للابداع والتميز والتي عكفت في كل سنة على اقامة مؤتمر علمي ذي طابع عربي لتعزيز البحث العلمي الرصين والتصدي لمشكلات ذات بعد عربي ودولي ساهمت في كثير من الاحيان في ايجاد قواسم مشتركة لتوحيد الفكر العربي في مجالات عدة، ولفت الى ان عقد هذا المؤتمر تحت هذا العنوان جاء رغبة اكيدة في دعم مسيرة الاصلاح في العالم العربي.

وأضاف  لعل ما شهده الاردن من سلسة من الاصلاحات الاقتصادية يشكل بحد ذاته تجربة فريدة من نوعها في المنطقة العربية حيث بدا واضحاً لكل المراقبين ان القيادة ممثلة بجلالة الملك عبد الله الثاني والقاعدة الجماهيرية تشتركان في هدف الاصلاح ولم يشكل الاصلاح حالة تناقض او تنافر مع النظام بل اوجد حالة من الثقة المتجددة وتبادل المشورة والاستماع الواعي الى كل اطراف المعادلة.

الامين العام المساعد لاتحاد الجامعات العربية الاستاذ الدكتور محمد رأفت محمود شكر جامعة جرش والجمعية العلمية لكليات الحقوق العربية على تنظيم هذا المؤتمر الذي يجمع هؤلاء العلماء في بوتقة القانون للحديث عن موضوع يكاد يؤرق المجتمعات العالمية ومنها العربية وهو الفساد الذي بات يستشري واصبح بحاجة الى وسائل لصده ومنع تسربه الى مجتمعاتنا العربية من خلال اقامة العديد من الملتقيات العلمية الناظمة التي قد تخرج بمجموعة من التوصيات التي يمكن تطبيقها على ارض الواقع، ولفت الى دور الجامعات والعلماء في هذا المجال من خلال توظيف امكانياتهم وقدراتهم لتهيئة اجيال من الشباب من خلال قاعات الصف في مكافحة الفساد بشتى انواعه لزرع مفاهيم ذات قيمة في تعديل السلوك والانضباط ومواجهة التحديات الصعبة والازمات.

وتناول الاستاذ الدكتور محمود كبيش رئيس الجمعية لعلمية لكليات الحقوق العربية في كلمته حساسية هذا الموضوع والموجود في كل  دول العالم وبعالمنا العربي بصورة متميزة ولفت انه لا تنمية في المجتمعات بدون مكافحة الفساد وهو لاينحصر في الجانب القانوني فهو موجود في الجوانب السياسة والاجتماعية والاقتصادية ولكن القانون هو الضابط لكل هذه الجوانب، واثنى على هذه النخبة من رجال القانون والعلم والذين يدركون بانه لا قيام لاي دولة بدون اقامة القانون داخل هذه الدولة واقامة الدولة يتطلب اقامة القانون، واشار الى ان الابحاث العلمية في هذا المجال لها اهمية كبرى في توحيد الصف العربي وزيادة اواصر الاتصال والتعاون من الناحية العلمية وتمنى ان يكون بداية لوحدة عربية واحدة .

الدكتور محمد بن جلون عميد كلية الحقوق في جامعة مكناس في المغرب اعرب عن سعادته للحديث نيابة عن المشاركين في المؤتمر واشار الى همية اقامة مثل هذه المؤتمرات التي تتيح المجال للباحثين العرب والمسؤولين عن كليات الحقوق في الجامعات العربية لتبادل الاراء والافكار والتشاور حول موضوع المؤتمر والذي يتيح الفرصه لتعزيز الشراكة والتعاون بين الدول العربية والتي يفتقدها الاخوه في بلاد المغرب العربي والذين تربطهم شراكة مع دول الاتحاد الاوروبي في مجالات عدة حققت من خلالها الرخاء لمواطنيها وتمنى لو كانت هذه الشراكة تجمع الدول العربية في شراكة حقيقة لتفيد شعوبها بصورة ايجابية .

وفي نهاية حفل الافتتاح الذي حضره محمد الحوامدة رئيس هيئة المديرين في جامعة جرش وعدد من  العمداء والمدراء في الجامعة ومجموعة من المتخصصين في مجال المؤتمر كرم  راعي الحفل الجهات الداعمة للمؤتمر بدروع تذكارية وهم الجمعية العلمية لكليات الحقوق العربية واتحاد الجامعات العربية والبنك الاسلامي الاردني، بعد ذلك بدأت مناقشة اوراق العمل بواقع اربع جلسات موزعة على مدار يومين

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: