ما هو التسويق الخارجي



ما هو التسويق الخارجي؟
– إن التسويق قبل كل شيء هو فلسفة أعمال تضع الزبون في بؤرة توجه ونشاطات الشركة. تحاول الشركة تحديد الحاجات المحتملة للزبون وإرضاء هذه الحاجات بأفضل الطرق وأكثرها نجاعة. في عالم المنافسة القاسية هذا الذي نعيش فيه كلما قامت الشركة بعملها على أفضل وجه كلما كانت ناجحة أكثر.

يجب أن يتضمن كل برنامج تسويقي العناصر الأساسية الأربعة التالية:
– المنتج/ المنتجات.
– التسعير.
– التوزيع.
– الترويج.
نحن بحاجة لمعلومات صحيحة عن هذه الناصر الأساسية الأربعة بحيث نأخذ بالحسبان مواردنا الذاتية (القدرات، المال، الخ….) لاتخاذ القرار حول مجموعة من النشاطات مصممة حسب أسواقنا المستهدفة وذلك لتحقيق أهدافنا، إن تلك المجموعة من النشاطات تسمى اللغة التسويقية وتعرف أيضاً بـ المزيج التسويقي.
معلومات عن المنتج/ المنتجات:
يجب أن نعتبر أنفسنا محظوظين إذا أظهرت أبحاثنا أنه لا ضرورة لإدخال تعديلات على منتجاتنا من أجل الأسواق الخارجية المستهدفة، ولسوء الحظ فهذا نادر الحدوث.
إن القاعدة هي أ،ه يجب إدخال بعض التعديلات الكبيرة أو الطفيفة على منتجاتنا لنتمكن من بيعها في الأسواق المستهدفة.

ويمكن التمييز بين نوعين من التعديلات المطلوبة عادة:
– تعديلات تتطلبها اعتبار السوق.
– تعديلات تتطلبها اعتبارات تشريعية.

التعديلات التي تتطلبها اعتبارات السوق:
– إن إدخال تعديلات طفيفة أو كبيرة على المنتجات يمكن أن يكون ضرورياً لتكييفها مع متطلبات السوق الخارجية لعدد من الأسباب مثل الظروف الجغرافية الجوية المختلفة، الخيارات المضلة للشاري، مستويات الدخل ..الخ.
– يمكن أن تذهب بعض التغيرات إلى حد إدخال تعديل جوهر المنتج، وبالنسبة لمنتج غذائي على سبيل المثال يمكن أن نحتاج لتغيير الطعم لتكييفه مع تفضيلات الشاري في الأسواق المستهدفة.
ربما تحتاج إلى إ ضافة الميزد من السكر لجعل المنتج ألذ طعماً أو إضافة مقدار أقل من الملح لأن الزبائن في الأسواق المستهدفة يراقبون مستويات ضغط الدم لديهم بشكل مستمر، وهكذا دواليك.
– سيكون هناك المزيد من التغيرات المحتملة الضرورية في العبوة، فعلى سبيل المثال يمكن أن يظهر بحثنا السوقي أ،ه من الأفضل استخدام علبة معدنية بدلاً من المطربان الزجاجي، زجاجدة بلاستيكية بدلاً من الزجاجة، الخ، أو أنه يجب علينا تغيير قياس العبوة لتتناسب مع القياس المنزلي الوسطي في الأسواق الخارجية لتغيير لون العبوة، لأن الألوان لها معاني معينة في بعض البلدان والشيء الذي لا نريده أن تتعارض منتجاتنا مع المعتقدات المحلية، وأحياناً يمكن أن يتبين لنا أنه حتى الاسم يجب تغييره لأنه على سبيل المثال يترك انطباعاً غير جيد أو أنه يعني شيئاً مهيناً أو غير سار في اللغات المستخدمة في الأسواق المستهدفة.

التعديلات التي تتطلبها اعتبارات تشريعية:
– أحياناً تصدر الحكومات تشريعات لأسباب عديدة منها (على سبيل المثال لا الحصر) حماية صحة مواطنيها، حماية البيئة، حماي الاقتصاد الوطني والتي يجب عل المصدر الالتزام بها وإلا لن يتم السماح له ببيع منتجاته في تلك الأسواق.
– لتوضيح ذلك يمكننا أن نأخذ منتج غذائي في سوق الاتحاد الأوربي على سبيل المثل حيث تكون المعلومات التي تحملها العبوة على رقة المحتويات مطابقة للقوانين المرعية حتى أدق التفاصيل، إن بعض البيانات مثل المعلومات الغذائية معلومات عن المعبأ، بلد المصدر وغيرها هي إجبارية، إن التشريعات تتطلب حتى حجماً معيناً للأحرف والأرقام لكل معلومات موجودة على الرقعة.
– يجب أن تكون الرقعة مكتوبة طبعاً في لغ ة السوق المحدد (مثال: اللغة اليونانية في اليونان والألمانية في فرنسا وهكذا دواليك) هناك بعض الموردين الذين صنفوا البلدان الأجنبية التي يبيعون منتجاتهم فيها ضمن قائمة ويضعون على رقعة العبوة جميع لغات تلك البلدان.
– إن المواصفات الفنية في سوق الاتحاد الأوربي توجد لكل شيء تقريباً: المعدات الكهربائية، الأجهزة الكهربائية، الدمى، الآلات، المواد الكيمائية.
إن ما تم ذكره أعلاه هو فقط أمثلة قليلة عن نوعية التعديلات أو التغييرات الضرورية التي يجب إدخالها على المنتج كما يظهر بحثنا السوقي من أجل تحقيق متطلبات الأسواق المستهدفة.
ملاحظة:
إن كل ما تم ذكره أعلاه عن المنتجات التي ينطبق على الخدمات أيضاً.

المصدر : مؤسسة مورد

Advertisements

رد واحد

  1. كل جميل مشكور على الافكار

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: