الفرق بين المستخدم النهائي و المستخدم في نظم المعلومات الاداريه


الفرق بين المستخدم والمستخدم النهائي في نظم المعلومات الإدارية :

مستخدم نظام المعلومات :

في الغالب ما يقصد بالمستخدم في نظم المعلومات هو القائم على تنفيذ او ادخال البيانات على الحاسب الألي او النظام مثل الداتا انتري او مدخل البيانات او المدير او معاونيه او من هم بالمنشأه ويقومون على استخدام النظام او ادارة النظام اي نظام المعلومات الإدارية وفي الغالب ما يكون المستخدم هو المستوى الأداري الأدنى لانه لا يملك اتخاذ قرار بل هو مشارك في صنع القرار من خلال امداد النظام ببيانات حقيقية تقترب بقدر الأمكان من الصحه وفي ضوء امكانات المنشأت وقدرتها على المدى القصير والطويل .

اما

المستخدم النهائي :

هو الذي يقوم على الإستفاده من التقارير ونتاج نظام المعلومات الإداري بالمنشأه وفي الغالب ما يكون الشخص المنوط باستخدام التقرير النهائي لإتخاذ قرار ما فمثلاً مدير التسويق بحاجه الى بيانات تفيده عن حجم الإنتاج بالمنشأت الصناعية و الطاقة القصوى والطاقة المتاحه للإنتاج وكذلك ساعات التشغيل وفي مثل هذه الحالات يقوم نظام الإنتاج بما يملكه من نظام معلومات بإمداد مدير التسويق بخطة الإنتاج الإسبوعي والشهري وحتى يقوم مدير المبيعات او التسويق بالعمل في ضوء هذه المعلومات من الكميات المتاحه من البضائع والمحتمل انتاجها خلال مدة اسبوع الى شهر

علاء ابو العلا .

Advertisements

اثر تكنولوجيا المعلومات على مستوى الأداء في شركات المقاولات


تكنولوجيا المعلومات وأهمية نشاط المقاولات :
لتكنولوجيا المعلومات والنظم المحاسبية المتمثلة في برامج محاسبة وبرامج تصميم هندسي وبرامج اجور وبرامج حساب تكاليف مشروعات وبرامج ادارية وحواسب اليه للمكاتب وطابعات اثر كبير على نطاق واسع وخاصة قطاع المقاولات والذي يمثل استثمار ليس بالقليل ومساهمته في الإنتاج والدخل القومي لا يستهان به وذلك بسبب الإستثمارات التي تنفق على هذا المجال فمثلاً نشاط مثل المقاولات والذي يمثل نسبة كبيره من الإستثمارات في دول الخليج وفي مصر .
تكنولوجيا المعلومات وعلاقتها بتحسين الأداء :
لقد اثرت تكنولوجيا المعلومات والحواسب الأليه بدرجه كبيره على مستويات الأداء ايجابياً حيث أثرت على

  • مستوى الأداء كماً بزياده الإنتاج المعلوماتي وزيادة الإنتاج مقارنة بالأداء البشري حيث يتم تشغيل بيانات اكثر والحصول على معلومات اكثر وكذلك الادخال من اكثر من مستخدم من اكثر من مكان عن طريق شبكة محلية او عن طريق شبكات المعلومات الدولية
  • مستوى الأداء نوعاً اثرت التكنولوجيا على نوعية المعلومات وتنوعها بل وتشعبها على اكثر من صعيد بما يفيد ذلك النشاط 
  • مستوى الأداء كيفاً حيث اثرت على طريقة الأداء بالإستحسان وكذلك اثرت على جودة المعلومات بالزياده

اثر تكنولوجيا ونظم المعلومات

  • اثرت في تقليص وتخفيض الوقت من تشغيل البيانات والحصول على معلومات بطريقة اسرع
  • اثرت على خفض التكاليف حيث ادى وجود الحواسب الأليه الى تخفيض عدد العمالة واليه العمل داخل المنشأت وكنتيجه للأثر السابق حيث ان تخفيض وقت التشغيل يعني تخفيض ت تشغيل البيانات والحاجه لعدد اقل من العماله لتشغيل تلك البيانات
  • اثرت على جودة المعلومات ودقتها حيث ادت الى نتائج اكثر مصداقية ووثوقاً بها في العمل حيث انه خفضت الخطأ في حساب تكاليف المشروعات
  • استحدثت طرق جديده في التصميم بالأعتماد على برامج ونظم اليه في رسم المخططات وتصميم العمارة وكذلك حساب وحصر كميات الأعمال

نتائج استخدام نظم المعلومات وتكنولوجيا المعلومات :

  • ادى استخدام تلك النظم الى زيادة ربحية المنشأت من خلال تخفيض التكاليف او دقة حساباها
  • ادى استخدام تلك النظم الى تحقيق مكاسب ارباح جيده او ما يسمى بإدارة الربحيه من خلال التنبؤ بالتكاليف وبناءاً عليه التسعير الجيد
  • ادى استخدام تلك النظم على اقبال المساهمين على الشركات التي تعتمد في تشغيل بياناتها على مثل تلك النظم الأليه سواء في العمل او في تشغيل البيانات حيث انه هناك العديد من الدراسات توضح اثر استخدام نظم المعلومات على سعر السهم في السوق

علاء ابو العلا

%d مدونون معجبون بهذه: